عن الناس

IMG_2906
في الحياة نقابل من الناس أصناف وأجناس .. منهم الطيب و منهم الخبيث
منهم اللئيم ومنهم الي على نياته
وكل مانضجت وتقدمت بالعمر .. راح تقابل ناس أكثر وأكثر

راح تكون محظوظ لو ما حصلك مشاكل مع الاحتكاك مع بعض الأشخاص ..
لكن هي سنة الحياة أن الناس مختلفين بشخصياتهم وأفكارهم وهويتهم،،

المشكلة ماهي في إختلافنا مع الناس.. المشكلة في التعبير عن الاختلاف ، هل تكون بالمشادات الكلامية؟

بالكلام بهدوء واحترام ؟

أو ينتج عن الاختلاف كراهية بين الطرفين ؟

..عند الاختلاف يظهر معدن الإنسان.. و تظهر تربيته بتصرفاته

*إصدار الأحكام

من الظلم إني أحكم عليك كشخص قبل ما أعرفك حق المعرفة
من الظلم إني أحكم على مظهرك وأترك جوهرك ..
من الظلم لو سمعت عنك كلام أصدقه بس عشاني ما أعرفك..
.. خلونا نتعاهد على ترك إصدار الأحكام على الناس
مؤلم الشعور لما الناس تحكم عليك بالسوء وأنت بريء

*عمرك ندمت أنك كنت طيب ؟

أحيانا أفكر هل الطيبة عيب فيني؟ ليش أكون طيبة مع الناس المصلحجية .. ليه ما أقابلهم بمثل ما يعاملوني..

ليه دائما اكون الطرف المستغل .. الطيب .. الضعيف
ليه لما أحد يغلط علي ما أقدر أرد عليه بلحظتها؟ ليه الشخص لازم يكون لسانه طويل عشان يعيش ويدافع عن نفسه ؟

*الحياة قصيرة فلا تقضيها مع من يزعجك

أي شخص يزعجك ، يستغلك، يسببلك تعب نفسي، يعطيك طاقة سلبية .. إنت مو مجبر تعيش معاه وتجامله
أي شخص كنت تعتبره صديقك وهو نساك .. إنساه ولا تتعب نفسك بذاكراه
صدقوني الحياة أقصر من اننا نعيش مع ناس تجيب المشاكل
الحياة أقصر من فلان قال و فلانة سوّت ..

السلام الداخلي .. هو إنك تستمد سعادتك من نفسك .. من داخلك و تكبر دماغك عن المشاكل والقيل والقال
حتعيش مرتاح من غير وجع راس 

خلصنا من تويتر رحنا للإنستقرام .. يعني نقول باي باي للتدوين ؟

IMG_5235s

بصراحة ثورة برامج التواصل الإجتماعي صارت تخوفني ! ..

بدأنا بالتويتر والبلاك بيري .. رحنا عالباث و الآسك والفليكر، الانستقرام بعدين الكييك والكيك ، والحين السناب شات .. أتخيل بس لوين راح نوصل

أحن لأيام المنتديات وكتابة المواضيع .. أحن لأيام طفرة المدونات .. حتى الماي سبيس كان له نكهة خاصة pb030

.. كنا نقضي في كتابة الموضوع يوم أو يومين و كتابة التدوينة ساعات

كنا نسوي كل شي برويّة وتأنِي .. وبإستمتاع طبعاً 

افتقدت هذيك الأيام لما كنا زي العائلة في المنتدى والمدونة .. نرد على بعض ونفقد بعض .. ونتراسل رسائل خاصة نتطمن عالأحوال ..

لو تلاحظوا أغلب البرامج حالياً .. لحظية .. ايش تسوي الحين ؟ وين رحت .. جالس مع مين وين مكانك  ، ماصارت فيه خصوصيات لنا

مرة سمعت في برنامج أمريكي واحد يقول : العائلة الي ينسرق بيتها يستغربوا كيف قدر الحرامي يعرف أنهم مسافرين ..طيب انتوا حاطين كل تحركاتكم في الفيس بوك والانستقرام كيف ماتبغوه يعرف ؟! 

مع جوالاتنا .. صرنا نحس اننا مشغولين واحنا فاضيين .. ووقتنا يروح واحنا بدون انجاز .. و نتوهم بإننا لو نزلنا صورة أو شاركنا برأي أننا سوينا إنجاز بس في الحقيقة لاشيء يذكر

Continue reading “خلصنا من تويتر رحنا للإنستقرام .. يعني نقول باي باي للتدوين ؟”

مغتربة وربة منزل وطالبة مجتهدة .. فضفضة تايم

يسعد صباح الناس الطيبة ..
كيف حالكم وايش اخباركم .. عساكم بخير

مفتقدتكم ومفتقده المدونة بشكل فظيييع 😦 .. كأنه قطعه من قلبي راحت

ممكن تقولوا ايوه هني تزوجت وانشغلت وتركت هواياتها ،، وتغيرت
لكن لأ وألف لا .. ماراح اسمح لهالشي يصير حتى لو ايش .. ان شاءالله راح أبقى هنا وماراح أترك مدونتي

خليني أحكيكم عني وين غطست كل هالوقت

بعد الزواج .. على طول تغربت على امريكا.. والغربة في البداية الواحد مايحس فيها
لأنه بلد جديد ويستكشف الأماكن والتمشيات .. والعيشة مختلفة .. لكن بعد كم شهر خلاص ..
يطلع الوجه الثاني للغربة .. ومافيش يمه ارحميني :”(
كل شي في السعودية فاقدته .. وكل شي حسيت بقيمته والنعمة الي عايشين فيها في بلدنا

الدراسة في المعهد ياخذ نص اليوم .. والنص الثاني حل واجبات ونوم ..
عاد كان من نصيبي أدرس في هالمعهد التجاري واتورط فيه .. ظلم على كيف كيفكم
وكل مدرس يحط نظام من راسه وخسف في الدرجات وترسيب.. الحمدلله ماعمري رسبت، لكن
شفتوا الي مسوينلي حرب نفسية !! قد ما اتعب مافيه تقدير .. شغلك ناقص ..
٥ درجات تروح مني عشان تأخرت ٣٠ ثانية !! تعبت نفسيتي واندمرت بسببهم
شخصيتي الهادية الخجولة انقلبت ١٨٠٪ .. رايحه جاية مكتب المديرة أتخاصم معاهم
وصرت اعرفلهم خلاص .. اي ورقة ما اوقع عليها .. وطوالي اكتب لاأوافق
لأنه لو اعترضت يقولوا بكل بروود .. انتي وقعتي على الورقة بأنك توافقي !! هذا توقيعك

والله سرت أحس أننا ندرس عندهم ببلاش ومتفضلين علينا .. ما كأنه حكومتنا دافعه فلوس ..
الله يعدي هالشهر على خير .. وارجع السعودية بسلام

أتذكر السنة اللي فاتت .. لما كنت جالسة في البيت أبكي من الطفش
تمنيت أني أكون أكرف في اي مكان ولا أجلس فاضية .. لكن الحين أسحب كلامي ..
صرت سوبر وومن .. عن حق وحقيقة ..

ماتوقعت بيوم بيكون عندي هالكم الهائل من المسؤوليات.. وبأقدر أسويهم كلهم بيوم واحد
لكن هذي الحياة تحتاج كفاح .. وصبر ..
» لاتصدقوا اني الانسانة الحكيمة .. هذا الكلام تنقلني اياه امي كل يوم وانا اكلمها
لكن الله يرزقنا وإياكم الصبر 😦

…، ما أحب أوعدكم ولا أسوي مخططات خنفشارية .. اني بفعل وبفعل في المدونة
لكن بحاول قدر المستطاع في وقت فراغي أني أكتب أشياء بسيطة ..
واحد من الأسباب الي كانت تمنعني أكتب اني أبغى أسوي موضوع عليه القيمة ولا مابكتب
على كذا بجلس سنتين وماكتبت شي :]

فـ قليل دائم خيرٌ من كثير منقطع

هذي فضفضة من قلبٍ مكتوم ..

وانتوا حكوني عنكم .. كيفكم .. زمان ماعرفت اخباركم ()

من حَديث نفسي

IMG_0093s

أحن للماضي ، وصرت أفكر في الحياة أكثر من أول ..

ساعات أشوف الحياة قدامي تافهة .. و ساعات أشوف لها معنى كبير

لما أتمعن بكل الأحداث الي حولي أحس نفسي أغرق في كتلة ألم

حرب وقتل ، أمراض تصيبنا ، موت ياخذ أعز الناس.. فراق عن أهالينا

 كلنا نعرف أن الدنيا مؤقتة وإحنا عايشين فيها كم سنة وماشيين وكل واحد على مصيرة

طيب ليه ننغمس في الدنيا ؟ ليه نحبها وليه متعلقين فيها ..

ما مر عليك يوم حسيت أنك نسيت الغرض من وجودك على الحياة ؟

و رحت تجري ورا كل الأشياء ( الفانية ) الي تلهيك عن الجنة

Continue reading “من حَديث نفسي”

نخطئ دوما حينما نظن أن الذين نحبهم معصومون من الموت

 IMG_6694s

من المفترض أن يكون هُنا .. ينتظر رمضان معنا كما تعودنا كلّ سنة

لكن هي مشيئة الله أن تُفضى إليه روحه ..

جدي الغالي أو كما تعودت أن أُناديك ” سيدي ” ..

كُنت أشعر أنها المرة الأخيرة التي أراك فيها عندما ودعتني وقلت : ” سامحيني يابنتي إن كان أخطيت في حقك ” ..

الدموع تخنقني .. تمنيت أن لا أعود للرياض وأبقى بجانبك ..

” أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم أعمالك ” .. هي ما أملكها في ذلك الوقت لأقوله

.. في رمضان الماضي وأنا نائمة بجانبك أنت وجدتي .. كُنت أفكر .. كم من السنين سأنعم بالنوم إلى جانبكم ..

كانت هذه متعتي السريّة .. أتحجج بالإنزعاج من جميع الغرف حتى تستقبلاني ..

لم أكن أعلم أنها السنة الأخيرة التي سأنام بها إلى جانبك ..

كل تفاصيل ليلتك أتمنى لو أتقنها وأمارسها كل يوم كما تفعل ..

تقرأ الجريدة ، ثم تقرأ إحدى كتبك ، تقوم لصلاة الليل .. تغفو لساعة حتى يحين الأذان ..

تُردد مع المؤذن .. تقوم للوضوء .. تُصلي .. أسمع صوتك يلهج بالذكر .. حتى تقوم لفراشك وأنت تردد آيات من سورة البقرة أو الملك ..

ماشاء الله على حلاوة إيمانك .. ولذتها

سيدي ..

نفتقدك كثيراً هنا ، ونخبئ دموعنا دوماً عن جدتي حتى لا ترانا .. كُلنا اجتمعنا في منزلك كما تحب

وبعد يومين سيدخل علينا رمضان .. سيعذبنا الفقد عند الفطور الأول .. لاأعرف كيف سنحتمله

كنتُ أتمنى أن تشهد رمضان معنا ..

كنتُ أتمنى أن تحضر يومَ فَرحي .. حتى أنني قررت أن يكون في مكة لكي لايشق عليك السفر ..

كنتُ أتمنى أقلها أن أراك قبل أن يشيعوا جثمانك .. حتى أودعك وأسعد بنور وجهك الوضاء ..

لكن كلها أماني لم يقدّر لها الله أن تتحقق

أعِدك أن أعمل بوصيتك .. وأحفظ سورة البقرة وآل عمران ..

،، لاتخشى على جدتي فهي الحمدلله صابرة ومحتسبة ونحن من حولها لانفارقها ..

و أنا لازلت أنام بجانبها .. على فراشك =”) .. وساعتك المنبهة هي التي توقظنا للصلاة كلّ يوم

أعترف لك يا “سيدي” أنني بعد موتك صغرت الدنيا في عينيّ ..

وأصبحت أدرك أننا في غفلة عن الموت رغم أننا مؤمنون به إلا أننا نتجاهله

موتك صدمة أيقظتني على الحقيقة ..

{قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [الجمعة:8]

Three Cups of Tea – Greg Mortenson

:

With the first cup of tea you are a stranger.
With the second … a friend.
With the third cup of tea, you are family.

Three Cups of Tea
One Man’s Journey to Change the World, One Child At A Time
By Greg Mortenson & David Oliver Relin

يومياً توصلني أسئلة عن هالكتاب بالذات ..

محسوبتكم تعمل اعلان عنه ومافيها تكتب شي 😀 خخخ

قلت لنفسي.. بطلي كسل يابت ونزلي تدوينة وريحي الناس 😛

هالكتاب له معزّة خاصة .. تعرفوا ليه ؟ 🙂

لأني اكتشفته بنفسي من غير ما أحد يقولي عنه .. وهذا الشعور يخليك تحس انك ابطل انسان في الدنيا 😀

:

الكتاب ، يحكي قصة شخص كان بيتسلق اطول قمة جبل في باكستان

و كل فصل يحكيلك عن الصعوبات اللي واجهها في قرية كورفي

من أول ماضاع في الجبل ، ولما لقوه أهل القرية واهتموا فيه

، وبعد ما غيّر هدفة وقرر يبني مدرسة .. وكان وقتها مفصول عن العمل وماعنده أي راتب يعيش عليه

نقصت عليه موارد البناء ، وهي بس متواجدة خارج القرية بمسافة أميال

ومع كل هذا كان مُصر على هدفة و مضحي في كل شي في سبيله

Continue reading “Three Cups of Tea – Greg Mortenson”

Whatever You Think, Think the Opposite – Paul Arden

It’s the wrong way to think , but the right way to win 😉


This book explains the benefits of making bad decisions. It shows how risk is your security in life,

and why unreason is bettter than reason!

It’s about having the confidence to roll the dice.

الكتاب خطييير !!

فكرته و طريقة طرحة و كتابته جديدة وغير اعتيادية.. الكتاب مثل ماذكرت في البداية أنه يتكلم عن التفكير بطريقة مختلفة ،

فكر بالعكس ، لاتسوي الأمور مثل ما كل الناس يسوونها خليك مبتكر ، ومبدع ..

جرب كل الحلول .. وكل الاحتمالات .

يعطيك الكتاب أمثلة لناس نجحوا في حياتهم لأنهم فكروا عكس الناس
..


Continue reading “Whatever You Think, Think the Opposite – Paul Arden”

و اقْدَر لِي الْخَيْر حَيْث كَان، ثُم ارْضِنِي بِه


We spend our whole lives worrying about the future,
planning for the future,
trying to predict the future,
But the future is always changing.
The future is the home of our deepest fears
and wildest hopes.
But one thing is certain when it finally reveals itself.
THE FUTURE IS NEVER THE WAY WE IMAGINED IT!

Grey’s Anatomy

للمرة الثانية على التوالي أسحب ملفي من الجامعة..
ماعرف أوصف شعور الألم اللي أحس فيه، وأنا اطلع من التخصص اللي تمنيت كل حياتي ادرسه
Continue reading “و اقْدَر لِي الْخَيْر حَيْث كَان، ثُم ارْضِنِي بِه”

It’s all about Planning ▒ ♥ تعلمي التخطيط

و أنا أمشي في المكتبة لفت نظري كتاب كان عنوانه ” أكتب سيرة حياتك ”
أول مرة يمر علي هالعنوان ,

فكّرت ايش يقصد بإني اكتب سيرة حياتي ؟
يعني معقول أقدر أكتبها على كيفي ؟

هذاك الوقت ماقدرت أتصفح الكتاب عشان أعرف المقصود..

تذكرت الحديث

أخبرنا ‏ ‏أبو النعمان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ عبد الله بن المبارك ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام بن الغاز ‏ ‏عن ‏ ‏حيان
أبي النضر ‏ ‏عن ‏ ‏واثلة بن الأسقع ‏
عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ، قال الله تبارك وتعالى:
“‏ ‏أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء ‏ ”

لما نخطط ونحقق أهداف وننجز بنوصل لمبتغانا في النهاية ..
وهذا معناته إننا نقدر نكتب سيرة حياتنا !

لإكمال القراءة هنا

لنصعد السلم المتحرّك

مقالتي الجديدة في مجلة حياة لهذا الشهر “صفر” العدد ١١٨

رأيكم فيها

راح انزلها الليل هنا ان شاء الله ،

ماكنتوشي الله يهديه مو راضي يقرأ صيغة المستند ،
« ماتبي تسب

بنزله من جهازي الثاني
الى ذلك الحين يمديكم تشترون المجلة عشان خاطري

:
هذي هي 😉

Continue reading “لنصعد السلم المتحرّك”